meslem seddik (mahi)
  • Accueil
  • > Liens
  • > الراوي مسلم صديق الماحي

الراوي مسلم صديق الماحي

mahi5.jpgحكواتي أسس جمهورية مواطنوها أطفال ودستورها الأساطير 

 

 

يعكف الراوي مسلم صديق الماحي من سيدي بلعباس، على ترجمة قصص الكاتبة الراحلة طاووس عمروش  في مؤلف  »الحبة السحرية » إلى العربية العامية، بعد أن أتم ترجمة قصة  »بقرة اليتامى  » وكتاب  »ماشاهو تلمشاهو » للكاتب مولود معمري

اخترت أن تتحدث الحيوانات على لسانك، وأعدت إحياء عالم السلاطين و »الغولة » باحترافك لصنعة الرواية، كيف تم ذلك؟

- الفضل يعود لابنتي، التي استعنت بالحكايات للتواصل معها، فاستعملت مخزون ذاكرتي الذي ورثته عن والدتي، معلمتي الأولى. وساعدتني تجربتي في المسرح منذ 1975 وتأثـري بأعمال كاتب ياسين وعلولة في المغامرة. الغريب في الأمر أن أول رواية كانت مقتبسة من نص  »الظلم » للمناضل والشاعر الراحل بشير حاج علي، تروي معاناته في سجون الجزائر بعد الاستقلال بسبب معارضته للنظام القائم. كما استفدت من تجربتي مع فرقة  »دبزة » الموسيقية.

 وما هي قصتك مع دار النشر الفرنسية  »لارماتون »؟

-  بعثت برسالة إلكترونية، كمن يضع رسالة في قارورة ويرميها في البحر، للكاتب الفرنسي دانيال لوديك بعد أن ترجمت روايته للعربية الدارجة  »حجرة القمرة ». ثم وصلتني رسالة من دار النشر  »لارماتون »، مرفقة بعقد نشر الرواية المترجمة ومعها النص الأصلي في نسخة واحدة بطلب من الكاتب المذكور. وكررنا التجربة ذاتها مرتين مع نفس دار النشر بقصتي  »بنادم لكان يشوف الليل » و »مراية الماء » سنة .2008 وأنا الآن بصدد ترجمة القصص التي جمعتها الكاتبة الراحلة طاووس عمروش في مؤلف  »الحبة السحرية » إلى العربية العامية، كما أتممت ترجمة قصة  »بقرة اليتامى »، وكتاب  »ماشاهو تلمشاهو » للكاتب مولود معمري.

لماذا تعتمد على الشفهي فقط ولا تطبع رواياتك في كتب؟

- تقدمت باقتراح لأحد المسؤولين في تظاهرة الجزائر عاصمة الثقافة العربية، لكنه رفض ذلك كوني أستعمل العربية العامية. واغتنم الفرصة لتوجيه نداء، عبر صفحات جريدتكم، لوزارتي الثقافة والتربية الوطنية، للموافقة على مشروع جولة عبر الوطن في المدارس ودور الثقافة، حتى يتسنى لي تقديم رواياتي للأطفال.

لماذا لا تقدم رواياتك في الأسواق كما يفعل باقي الرواة؟

-  السوق فقد وظيفته الاجتماعية، وتحول إلى فضاء للبزنسة والكلام البذيء، أنا أفضل المدارس والجمعيات لممارسة هوايتي. وأغتنم الفرصة للترحم على روح آخر  »راوي » في الغرب الجزائري وهو  »الحاج دحو » من عين تموشنت، الذي توفي منذ سنتين.

  المصدر :وهران: حوار جعفر بن صالح

2008-08-16

الخبر

28 août, 2008 à 18:24


Laisser un commentaire